أنا مغترب في السعودية فهل يجوز أن أسافر إلى زوجتي من غير رضى أمي

أنا مغترب في السعودية فهل يجوز أن أسافر إلى زوجتي من غير رضى أمي

رقم الفتوى ( 2596 )

السؤال : أنا مغترب في المملكة العربية السعودية أريد أن أسافر إلى عند أهلي، لكن أمّي ماهى راضية، تريدني أن أجلس وأنا متزوج ولي فترة من أهلي سنتين وأربعة شهور ، هل يجوز أن أسافر إلى عند أهلى من غير رضى أمى أو من غير علمهم؟
الجواب: نعم، يجوز لك أن تسافر إلى زوجتك وأولادك ولو لم ترض أمك أو لم تعلم؛ بل يجب عليك الذهاب مع قدرتك وطول غيابك، فلزوجتك عليك حق سيسألك الله عنه، وتركها الفترة الطويلة مع قدرتك على السفر إليها معصية وظلم، و”لا طاعة لمخلوق في معصية الله”.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *